وادي السيليكون صناعة مخابراتيه امريكيه

وادي السيليكون كعبة المهتمين بالتكنولوجيا والإنترنت وريادة الأعمال لكنه ليس مجرد فيس بوك وجوجل فحسب فقد كان وادي السيليكون صناعة مخابراتيه امريكيه ناجحه حيث أن هناك بعض الشركات فيه تتلقى تمويل من المخابرات الأمريكية حتى الآن.

وادي السيليكون صناعة مخابراتيه

وادي السيليكون صناعة مخابراتيه

وادي السيليكون صناعة مخابراتيه

لطالما كان البحث العلمي والاتجاه إلى الإنفاق في تطوير التكنولوجيا مرتبطًا بالوضع العسكري للولايات المتحدة الأمريكية بدأ تمويل الجيش الأمريكي لمشروعات بحثية ضخمة في مجالات ليست بالضرورة متعلقة بالحرب والأسلحة إبَّان فترة الحرب الباردة مع الاتحاد السوفيتي ولم يتوقَّف إلى اليوم مع نهاية عام 2014 ذهبت مجموعة من أرفع قادة الجيش الأمريكي إلى وادي السيليكون لتشجيع ودعم أفكار الشركات الناشئة التي لم تتعامل مع الحكومة الأمريكية من قبل في المجالات التكنولوجية التي قد تخدم الأمن القومي الأمريكي وتطوير القدرات العسكرية للجيش الأقوى في العالم بحلول عام 2030.

القصة من البداية

في عام 1999 وبعد ظهور الإنترنت كان لدى وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) الكثير جدًا من البيانات رأت الوكالة حينها أنها لا تملك التكنولوجيا اللازمة لفهم تلك البيانات وتحليلها وأن القدرات الاستخباراتية والبحثية التابعة للحكومة لا تستطيع إنتاج مثل هذه التكنولوجيا فقرَّرت إنشاء شركة In-Q-Tel حيث حرف Q الإنجليزي إشارةً إلى شخصية المخترع في أفلام جيمس بوند التي تحمل الاسم نفسه و ذلك بهدف تحديد الشركات والأفكار التي قد تطور من عمل وكالة الاستخبارات CIA ودعمها والاستثمار في الشركات الناشئة التي تقدم حلولًا تكنولوجية لقضايا الاستخبارات والمعلومات حيث بدأت ميزانية الشركة حينها بـ 30 مليون دولار أمريكي تصاعدت تدريجيًا حتى وصلت الآن إلى أصول تُقدَّر بأكثر من 250 مليون دولار أمريكي وتمويل سنوي يقارب 50 مليون دولار من ميزانية CIA بالإضافة إلى منحٍ ومساهمات تصل إلى 65 مليون دولار سنويًا تُضخ هذه الأموال في أكثر من 180 شركة ناشئة تدعمها In-Q-Tel في مجالات مختلفة مثل الاتصالات والأمان الرقمي وتحليل البيانات والمواد والطاقة والتصوير والفيديو والبنية التحتية بعض هذه الشركات أثبت نجاحًا كبيرًا حتى في الدوائر غير العسكرية مثل Keyhole التي اشترتها جوجل فيما بعد لتكون ما نعرفه اليوم بخدمة Google Earth والعديد من شركات تتبُّع المكالمات مثل CallMiner ومراقبة شبكات التواصل الاجتماعي مثل Visible Technologies وتحليل بيانات مواقع الإنترنت والمدوَّنات مثل Inxight بالإضافة إلى صلات مباشرة بجوجل وغير مباشرة بفيس بوك.

VN:F [1.9.22_1171]
Rating: 4.7/5 (7 votes cast)
وادي السيليكون صناعة مخابراتيه امريكيه, 4.7 out of 5 based on 7 ratings

تعليقك يهمنا

لقراءة المزيد من الموضوعات الشيقة


 
    

Author By Mejalaty

        

مدونة مجلتي العربة